Nettoyage de tapis à Marrakech

معلومات مفيدة

يجب الإطلاع عليها!!!


تعتقدون أن إزالت الغبار بواسطة المكنسة الكهربائية (الأسبيراتور) مرة في الأسبوع واستعمال إسفنجة من حينٍ لآخر لإزالت البقع كافٍ للحفاظ على نظافة زرابيكم و سجادكم، أليس كذلك؟

هذا قطعاً غير كافٍ. الزرابي و السجاد يحتاجون إلى تنظيف احترافي من العمق مرة كل ستة أشهر على الأقل للحفاظ على ألوانها وشكلها وجمالها.

وبعبارة أخرى، لا تكفي المكنسة الكهربائية (الأسبيراتور) للتنظيف بشكلٍ فعّال. و أكثر من ذلك، لا يجب بثاتاً إخضاع الزرابي و السجاد لرشاشات الضغط العالي للمياه في محلات غسل السيارات. يتطلب الأمر ليس فقط الكثير من الدراية الفنية ولكن أيضا العديد من الآليات و الأدوات المكلفة للقيام بتنظيف الزرابي و السجاد بشكل صحيح. على كل حال، يجب تجنب تنظيف الزرابي و السجاد في محلات غسل السيارات. لأن الماء عالي الضغط يعتبر مثاليًا لغسل سياراتكم ولكنه ضار جداً بألياف الزرابي و السجاد ويؤدي إلى تفككها و تلفها تدريجيًا. للحفاظ على جمال و نظارة سجادكم و زرابيكم يجب أن يعهد بها إلى أخصائي تنظيف الزرابي و السجاد طانجا طاپي. إنها أيضًا الطريقة المثلى للمحافظة على صحتكم.

التجفيف :

إن تجفيف السجاد و الزرابي بالشارع و بالهواء الطلق بعد الغسل هو أسوأ ما يمكن القيام به. يمكن أن يكون التلوث المحيط بها أعلى بمقدار ثمانية إلى عشرة أضعاف مقارنة مع غرفة مغلقة. الزرابي و السجاد هي كمغناطيس حقيقي قادرة على جدب و تثبيت كل جزيئات الغبار والملوثات المهيجة للحساسية. في طانجا طاپي نقوم بتجفيف السجاد و الزرابي في غرف مغلقة مخصصة لهذه الغاية. تم تصميم غرف التجفيف هذه لتجفيف الرطوبة وإزالة 99 ٪ من العث والمواد المهيجة للحساسية التي يمكن أن تتواجد بداخلها.

الصحة :

في المغرب، يعاني عدد كبير من الأشخاص من الحساسية، ومن المطمئن معرفة أن زرابيكم و سجادكم قد تم تنظيفهم من قبل محترف وأعيدت إليكم في حالة ممتازة، من دون جزيئات الغبار أو المواد المهيجة للحساسية. فيما يتعلق بالعث، تكون المشكلة أكثر تعقيدًا بعض الشيء.

هذه الحشرات الصغيرة، الغير مرئية بالعين المجردة شديدة العناد ولن تسمح باستئصالها بسهولة كما هو الحالل مع الغبار لأنها تتمسك بفعالية بالألياف. علاوة على ذلك، فبرغم كونهم لا يعيشون أكثر من ستة أسابيع فقط، فإنهم يتكاثرون بسرعة فائقة مما يجعل من الصعب فعلاً التخلص منهم.

كي لا نوفر لهم الظروف الملائمة و للحد من تكاثرهم يجب اختيار التنظيف الحقيقي الذي تقدمه طانجا طاپي. يتغذى عث الغبار على بشرتنا الميتة وهذا ما يجدونه متوفرا في سجادنا و زرابينا وبقية أثاثنا مثل الأسرة والألحفة. و بناءً عليه، فالطريقة المثلى للقضاء عليهم تكمن في منع الغداء عنهم، وإذا كان الأمر أكثر تعقيدًا على الأسرة والملاآت والألحفة ، بالنسبة للزرابي و السجاد يبقى الحل الأمثل هو تمرير مكنسة كهربائية (أسبيراتور) مزودة بفلتر (High Efficiency Particulate Air: HEPA). و هو ما يقوم به عمال طانجا طابي على كل الزرابي و السجاد الموكل إلينا تنظيفهم.

ما قد لا يخطر على بالكم هو أن الخطورة لا تكمن في عث الغبار الحي (Acariens) بقدر ما تكمن في فضلاتهم و في جتتهم المتفسخة، و بالتالي فإن مكانسنا الكهربائية المزودة بفلتر (High Efficiency Particulate Air: HEPA) تبقى الوسيلة الأفضل لإزالتها من سجادكم و زرابيكم و منع انتشارها في هواء منازلكم و تهيج الحساسية عندكم و عند أطفالك.

ما يجب تفاديه! :

في مراكش، كما هو الحال في معظم المدن المغربية، عند اتساخ الزرابي و السجاد، فإن العادة الأبسط هي نقلها إلى أقرب محطة لغسل السيارات، حيث سيتم غسلها برشاشات الماء ذات الضغط العالي ثم تجفيفها بالشارع في الهواء الطلق.

إلا أن محطات غسل السيارات هي واحدة من أكثر الأماكن الغير ملائمة لتنظيف الزرابي و السجاد على الإطلاق. فغسل السيارات يولد الأوساخ والترسبات والزيوت وغيرها من الملوثات التي تلتصق بالأرض والجدران والسقف.

محطة غسل السيارات المجاورة، ليست بالتأكيد المكان المناسب لتنظيف سجادكم و زرابيكم.

المثير في الأمر أنك تأخذ سجادتك أو زربيتك إلى محطة غسل السيارات لتنظيفها، لكن النتيجة النهائية هي أنه لم يتم غسلها بالشكل الصحيح فحسب، بل إنها أيضًا تعرضت لأوساخ و بكتيريا إضافية خلال هذه العملية. والأسوأ، هو أنك تدفع مقابل ذلك.

للسيارات من جهة وأنواع السجاد و الزرابي من جهة أخرى، متطلبات متباعدة و محددة للغاية عندما يتعلق الأمر بتنظيفها. الطريقة التي نستخدمها في غسل السيارات لا تنطبق و لا تتلاءم مع طبيعة الزرابي و السجاد. فلماذا قد تودون تنظيفها/إتلافها في محطات غسل السيارات؟

يتم غسل السيارات بماء الضغط العالي والمنظفات القوية لإزالة الدهون والأوساخ الملتصقة. في حين أن السجاد و الزرابي يجب ترطيبها بلطف للحفاض على الألياف و العقد و تدعك بفرش خاصة جدًا، مصممة لإزالة الأوساخ بفعالية و برفق. عملية التنظيف يجب أن تكون محاطة بدقة و عناية، يجب أن تكون مواد التنظيف ناعمة حتى لا تؤثر على الألوان، ويجب أن تكون عملية الشطف فعّالة دون أن تكون عدوانية، لتقوم بإزالة كل آثار الصابون والأوساخ والعث والبكتيريا التي قد لا تزال موجودة في السجاد و الزرابي.

عملية الشطف النهائية (إزالة الصابون) يجب أن تكون بماء معالج خال من الكلس و من الأملاح لضمان عدم ترسبها على الألياف بعد عملية التجفيف و تسببها في ملمس خشن مخالف لطبيعة سجادكم و زرابيكم. هذه العملية، على أهميتها غير متوفرة بهذه التقنية في جميع محطات غسل السيارات في مراكش أو المغرب.

أسوأ طريقة لتجفيف السجاد و الزرابي هي تمديدها في الهواء الطلق في شارع ملوث. ليس فقط أنها راكمت الأوساخ والدهون والبكتيريا أثناء التنظيف في محطة غسل السيارات، ولكنها الآن أيضاً تتعرض لجميع الملوثات في الشارع.  عندما تكون السجادة أو الزربية مبللة، تصبح مغناطيسًا حقيقيًا يجذب ويخزن كل الجسيمات الموجودة في الهواء التي تحملها الرياح. وبهذه الطريقة، ستقومون بنقل جميع الأوساخ والغبار و الجسيمات المهيِّجة للحساسية والبكتيريا... المتراكمة أثناء عملية التجفيف في الهواء الطلق عن غير قصد إلى داخل بيوتكم.

عند طانجا طاپي، نحن نعرف ونتقن ثماماً أفضل الطرق لتنظيف و تجفيف السجاد و الزرابي. نحن نستخدم غرف تجفيف مغلقة مجهزة بمعدات حديثة، مصممة خصيصًا لهذا الغرض. سجادكم و زرابيكم لا تتعرض لأي ملوثات خارجية أو بكتيريا. عملية التجفيف تكون لطيفة وفعالة بما يكفي لإزالة أي أثر للرطوبة.

وهكذا ، سوف تستعيدون سجادكم و زرابيكم نظيفة تماما من أي أثر للأوساخ والملوثات من البكتيريا أو العث، مع ملمس ناعم : ستكون في نفس نظافتها عند شراءها، أو حتى أفضل.